مرشدك للانتاج الزراعى

مهندس زراعى شريف محمد عثمان
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج رعايه محصول البرتقال (الموالح) طول العام
الثلاثاء أبريل 07, 2009 4:21 pm من طرف Admin

» سؤال
الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 7:41 am من طرف Admin

» نصائح هامه فى بدايه مشروع تسمين ماشيه
الإثنين يوليو 07, 2008 3:08 am من طرف شريف محمد عثمان

» الدعاء باسماء الله الحسنى
الأربعاء مايو 28, 2008 10:20 am من طرف Admin

» تصميم شبكات الري
الإثنين مايو 26, 2008 7:12 am من طرف Admin

» الرى بالتنقيط مميزاته وعيوبه
الإثنين مايو 26, 2008 7:07 am من طرف Admin

» انواع الرى بالرش وعيوبه ومميزاته
الإثنين مايو 26, 2008 7:01 am من طرف Admin

» مقدمه فى انظمه الرى الحديثه
الإثنين مايو 26, 2008 6:46 am من طرف Admin

» مشروع تجاره الخضروات او الفاكهه بالحمله
السبت أبريل 12, 2008 7:14 pm من طرف Admin

الإبحار
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 زراعه القمح فى الاراضى الجديده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 26/12/2007

مُساهمةموضوع: زراعه القمح فى الاراضى الجديده   الأحد فبراير 03, 2008 4:41 am

المادة العلمية : البرنامج القومى لبحوث القمح / رقم النشرة: 913 - 2004
تعتبر الأراضي الصحراوية أو الرملية أو الجيرية المستصلحة حديثا والمروية جزءا هاما في خطة التوسع الأفقي في الأراضي الزراعية وفي الإنتاج الزراعي، ونظرا لأهمية محصول القمح باعتباره المحصول الغذائي الأول في مصر فانه يعتمد على تلك الأراضي في إنتاج القمح لتقليل الفجوة بين المنتج المحلى والمستهلك من حبوب القمح، والقمح في هذه الأراضي يتعرض لظروف غير ملائمة تبعا لنوعية التربة وقلة خصوبتها وقلة احتفاظها بمياه الري لذلك فمن المهم اتباع التوصيات الفنية الخاصة بإنتاج القمح في تلك المناطق بكل دقة و بقدر الإمكان للتوصل إلى محصول جيد
الاصناف
جميزة (7), جميزة (9) , جيزة (168),سخا93 وسدس (1) سخا93 وسدس 1.
من الأصناف الجديدة عالية المحصول المقاومة للأمراض خاصة مرض الصدأ الأصفر تجود زراعتها في الأراضي الجديدة، وينصح بأن تكون ريه الزراعة على الحامي في حالة الري السطحي (بالغمر) في الأراضي الجيرية، مع مراعاة أن يتم الحصاد بعد النضج التام مباشرة دون تأخير منعا للفرط لجميع الأصناف خاصة جميزة 7. هذا ولاينصح بزراعة الصنف سدس 1 فى منطقة النوبارية وشمال الدلتا .
ميعاد الزراعه:
أفضل ميعاد للزراعة هو الفترة من 15 إلي 30 نوفمبر ويراعى ضرورة الالتزام بميعاد الزراعة الموصى به لكل صنف لتفادى الإصابة بالمن وتقليل الفاقد من مهاجمة العصافير.
أضرار التبكير في زراعة القمح
قلة التفريع وقلة عدد السنابل وبالتالي انخفاض المحصول .
صغر حجم السنابل وقلة عدد الحبوب بالسنبلة.
التبكير الشديد في طرد السنابل حيث عدم ملائمة الظروف الجوية للإخصاب وبالتالي قلة الحبوب المتكونة وانخفاض المحصول .
النضج المبكر جدا وتعرض المحصول لمهاجمة العصافير.
هذا ويؤدى الالتزام بمواعيد الزراعة المناسبة إلي زيادة في المحصول لا تقل عن25 %.
أضرار التأخير في زراعة القمح
قصر فترة النمو الخضري حيث يؤدى ذلك إلي قلة المحصول.
تعرض نباتات القمح أثناء طرد السنابل وفترة امتلاء الحبوب إلي رياح الخماسين الساخنة والتي تؤدى إلي ضمور الحبوب.
عدم التمكن من إعطاء ريه ثانية قبل ميعاد السدة الشتوية بخلاف ريه الزراعة مما يعرض النباتات إلي فترة عطش شديد قد تصل إلي 40 يوما مما يؤدى إلي قلة التفريع وقلة السنابل المتكونة وضعف السنبلة وقلة عدد الحبوب بها.
ذلك بالإضافة إلي تعرض النباتات للإصابة بحشرة المن .
في حالة الزراعة العفير بدار يستخدم 70 كيلو جرام (5 كيلات) تقاوي للفدان على أن تبذر بانتظام على الأرض مع التغطية الجيدة .
في حالة الزراعة الحراتي (الخضير) (في الأراضي الجيرية فقط أو الأراضي الموبوءة بالحشائش) يستخدم 85 كيلو جرام تقاوي للفدان .
باستعمال آلة التسطير يستخدم 60 كيلو جرام تقاوي للفدان.
و من مميزات الزراعة بآلة التسطير
1- توفر في كمية التقاوي المستخدمة في الزراعة .
2- انتظام توزيع التقاوي في الحقل، وانتظام عمق الزراعة، وضمان تغطية الحبوب عقب الزراعة، وذلك يؤدى إلي زيادة سرعة ونسبة الإنبات، وانتظام نمو النباتات، وجودة التفريع، وتقليل منافسة النباتات لبعضها وبالتالي زيادة المحصول من الحبوب بحوالي 20 % عن الزراعة اليدوية.
3- توفير وقت الزراعة ونفقات العمالة اليدوية.
4- إمكانية استعمال الماكينات المجهزة للتسميد بالجرعة التنشيطية مع الزراعة .
تعتبر الزراعة العفير بدار هي اكثر طرق الزراعة استخداما وفيها تبذر التقاوي عقب حرث وخدمة الأرض ثم تغطى جيدا بأي وسيلة ممكنة ثم تقسم الأرض إلي أحواض صغيرة نسبيا لإحكام الري في حالة الأراضي المروية بالغمر أو ريا سطحيا أو تترك بدون تقسيم في حالة الري بالرش المحوري أو المتنقل أو الثابت. والزراعة بالتسطير هي افضل طرق الزراعة في تلك الأراضي لضمان توزيع وتغطية جيدة للتقاوي مع عمق زراعة مناسب وفيها تعاير السطارة للزراعة بمعدل 60 كيلو جرام للفدان في سطور على مسافات 2.5-3 سم وعمق زراعة 4 – 5 سم.
في الأراضي الجيرية
تحرث الأرض باستخدام المحراث الحفار وتنعم جيدا باستخدام المحراث القرصي مع نقاوة الحشائش خاصة في حالة استعمال آلات التسطير، كما يجب تسوية الأرض جيدا لضمان انتظام ري الحقل نظرا لأن معظم الأراضي الجيرية تروى بنظام الري السطحي (الغمر) وتقسم إلي أحواض بمساحة حوالي 10×15 متر، و تقل مساحة الحوض في حالة عدم استواء الأرض أو تزيد في حالة التسوية بالليزر.
في الأراضي الرملية
تحرث الأرض باستخدام المحراث القرصي مرة واحدة أو بمحراث حفار وجهين متعامدين مع نقاوة الحشائش وتسوى بقدر الإمكان خاصة عند استعمال آلات التسطير
اتباع الزراعة الحراتى في الأراضي الموبوءة بالحشائش بإعطاء ريه كدابة قبل الزراعة مما يؤدى إلي التخلص من الحشائش النابتة.
تفضل الزراعة على سطور حيث يتم توزيع التقاوي بانتظام وشغل وحدة المساحة بنباتات القمح بصورة افضل تسمح بالتعرف على الحشائش بين السطور وسهولة مكافحتها بالنقاوة اليدوية التي يفضل إجرائها قبل ريه المحاياة وقبل الرية الثانية، أو إجراء الخربشة بدلا من النقاوة اليدوية إذا سمحت الظروف.
اتباع الدورة الزراعة التي يتخللها محصول البرسيم الذي يسبق القمح في الموسم الشتوي السابق مما يساهم في تقليل الإصابة بالزمير والفلارس في الأراضي الموبوءة بهاتين الحشيتين حيث يفيد الحش المتكرر في عدم إعطاء فرصة لهاتين الحشيشتين لاكتمال نموهما وإعطاء البذور.
الزراعة بتقاوي منتقاة خالية من بذور الحشائش خاصة الزمير و الصامة و الدحريج حيث وجد أن تقاوي المزارعين يحتوى الكثير منها على بذورزمير مثلا حيث تصل إلى 50-60حبة لكل كجم من التقاوى مما يستلزم إجراء نقاوة يدوية للتقاوى قبل زراعتها للتخلص من بذور الزمير حتى لا تنتقل العدوى إلى الأراضى غير المصابة وتقليل التلوث ببذور الحشائش.
يمكن استخدام مبيدات الحشائش الموصى بها من قبل وزارة الزراعة كالآتي:
المكافحة الكيماوية
مكافحة الحشائش الحولية عريضة الأوراق
يتم استخدام أحد المبيدات الآتية:
يتم استخدام مبيد جراستار 75 % D.F بمعدل 8 جم للفدان بعد اكتمال إنبات القمح في طور مبكر من 2 - 4 ورقات للقمح - أو يستخدم مبيد سينال 10 % S.C بمعدل 40 سم3 للفدان قبل رية المحاياه بيوم واحد و التي تكون في حدود 20 - 25 يوما من الزراعة أو مبيد دربى 17.5 % S.C بمعدل 30سم 3 / فدان رشاً قبل رية المحاياة بيوم واحد والتى تكون فى حدود 20-25 يوم من الزراعة أو برومينال 24 % EC بمعدل واحد لتر للفدان رشا عاما في طور 3 - 5 أوراق أو باردنر 22.5 % EC بمعدل واحد لتر للفدان رشا عاما في طور 3 - 5 ورقة أو باردنر 22.5 % E.C بمعدل واحد لتر/ فدان رشاً عاماً فى طور 3-5 أوراق للقمح أو كوريل 24 % E.C بمعدل واحد لتر للفدان رشاً عاماً على نباتات المحصول والحشائش فى طور 3 - 5 أوراق للمحصول أو هارمونى 75 % W.C بمعدل 24 جم / فدان رشا عاماً على نباتات المحصول والحشائش عندما تكون نباتات القمح فى طور 2 - 4 ورقات.
مكافحة الحشائش الحولية ضيقة الأوراق ( النجيلية )
يمكن استخدام مبيد توبيك 15 % WP بمعدل 140 جم/فدان خلال شهر بعد رية المحاياه أو مبيد أسيرت 25 % Sc بمعدل 850 سم3/فدان بعد 30 - 35 يوما من الزراعة أو مبيد بوما سوبر 7.5 % E.W بمعدل 500 سم3/فدان في طور 2 - 4 أوراق للقمح.
و في حالة تواجد الزمير فقط بحقول القمح يستخدم مبيد سافيكس 20 % EC بمعدل 1.25 لتر/فدان. و ذلك أيضا بعد 4 - 5 أوراق للقمح.
ونظراً لأن بعض هذه المبيدات جهازية فيستحسن تواجد نسبة رطوبة بالأرض تسمح بجعل حركة العصارة داخل النبات نشطة فتساعد على إظهار كفاءة المبيدات مع مراعاة حجم محلول الرش بعد معايرة آلة الرش المستخدمة مثل ( رشاشة ظهرية ) بحيث لاينزلق محلول الرش من على أسطح النباتات إلى الأرض فتقل كفاءة المبيد , وكذلك عدم الرش عند إرتفاع درجة حرارة الجو فتتأثر نباتات المحصول مع ضرورة الرش بصورة متجانسة لوحدة المساحة على أن يتم الرش فى حالة عدم وجود رياح أو ندى يخل بهذا الإنتظام
الطرق الزراعية
العزيق وتقليب التربة جبداًيؤدى لتعريض كتلة البيض والأفراد الصغيرة لأشعة الشمس وموتها -
التخلص من الحشائش ومخلفات المحصول السابق التى تعتبر مأوى للقواقع للحماية من أشعة الشمس -
العناية بعمليات تقليم الأشجار ( مصدات الرياح ) حول حقول القمح
مكافحه القواقع والبزقات:
المكافحة الميكانيكية
الجمع اليدوى للقواقع والبزاقات .
استخدام أكوام من السباخ على هيئة أكوام تتجمع تحتها القواقع ثم تحرق .
وضع طعوم جاذبة ( خليط من الردة والعسل بنسبة 95 – 5 جزء أو شرائح بطاطس أو بطاطا مسلوقة تتجمع القواقع حولها وتحرق).
المكافحة الكيماوية
استخدام الطعوم السامة وذلك كالأتي:
93 جزء ردة + 5 جزء عسل أسود ويترك 24 ساعة للتخمر وثم تضاف 2 جزء من المبيدات الآتية جميع مبيدات مجموعة الكرباميت مثل الميزارول أو الاكسوميل أو مبيدات حشرية مثل مبيد سيلكرون أو الهوستاثيون وتوضع الطعوم علي قطع بلاستين حول الحقل وداخل الخطوط وذلك بمعدل 10 كجم رده لكل فدان .
التسميد:نظرا لطبيعة الأراضي الجديدة وقلة خصوبتها وعدم احتفاظها بالعناصر الغذائية فإنها تحتاج إلي معدلات مرتفعة نسبيا من الأسمدة مع ضرورة مراعاة الكميات الموصى بها وإضافتها في المواعيد المقررة .
الأسمدة البلدية(العضوية)
يعمل السماد البلدي على تحسين خواص التربة الطبيعية ويزيد من قدرة الأراضي الجديدة على الحفاظ على مياه الري والعناصر الغذائية فى الأراضى الرملية وتفكيك التربة فى الأراضى الجيرية .
و يشترط في السماد البلدي أن يكون من مصدر موثوق به حتى يكون خاليا من مسببات الأمراض ويرقات الحشرات والنيماتودا، ويضاف السماد البلدي بمعدل 20 متر مكعب للفدان (200 غبيط) تنثر على الحقل وتخلط جيدا بالتربة مع الخدمة. ولا ينصح أبدا بنقل الأتربة ونواتج التطهير إلي الحقل لما تسببه من انتشار الحشائش والأمراض وزيادة ملوحة التربة، كما يفضل كمر السماد البلدي قبل استخدامه لمدة 6 شهور.
الأراضى الجيرية تحت نظام الرى السطحى
يستخدم سماد سوبر فوسفات الجير الأحادي (15 % فو2أ5) و يضاف بمعدل 150 كيلو جرام في الأراضي الجيرية، كما يضاف 50 كيلو جرام (شيكارة واحدة) من سماد سلفات البوتاسيوم(48 % بو2أ) للفدان قبل الزراعة وأثناء الخدمة مع التقليب جيدا في التربة . ويمكن إستعمال المخصبات الحيوية التى تحتوى على بكتيريا تحلل الفوسفور المثبت فى التربة لجعله فى صورة ميسرة وصالحة لإمتصاص النبات , فيضاف مخصب الفوسفورين بواقع 2 - 3 أكياس للفدان عند الزراعة .
ويضاف السماد النتروجينى بمعدل 100 كجم نتروجين ( فى الأراضى الجيرية ) إلى 120 كجم ( فى الأراضى الرملية ) للفدان وهذا المعدل يعادل:
300 كجم نترات نشادر 33.5 % أزوت .
480 كجم سماد سلفات نشادر 20.6 % أزوت .
و هما نوعا السماد الموصى بهما في الأراضي الجديدة، ولا يوصى باستعمال سماد اليوريا في الأراضي الجديدة.
و يتم إضافة السماد الآزوتي في الأراضي الجيرية التي تروى بنظام الغمر على ثلاث دفعات عند الزراعة، وعند ريه المحاياة (بعد 20 – 25 يوما من الزراعة) ويتم إضافة الدفعة الثالثة بعد 25 يوماً من الدفعة الثانية على أن يتم الإنتهاء منها بعد حوالى 60 يوماً من الزراعة على الأكثر.
الأراضى الرملية تحت نظام الرى بالرش
يستخدم سماد سوبر فوسفات الجير الأحادي (15 % فو2أ5) ويضاف بمعدل 200 كجم للفدان قبل الزراعة وأثناء الخدمة مع التقليب جيداً فى التربة , كما يضاف 50 كجم ( شيكارة واحدة من سماد سلفات البوتاسيوم ( 48 % بو2أ ) بعد شهر من الزراعة . ويضاف السماد النتروجينى بمعدل 120 كجم للفدان وهذا المعدل يعادل :
360 كجم سماد نترات نشادر 33.5 % آزوت .
580 كجم سماد سلفات نشادر 20.6 % آزوت .
وهما نوعا السماد الموصى بهما فى الأراضى الجديدة , ولايوصى باستعمال سماد اليوريا فى الأراضى الجديدة .
ويقسم السماد النيتروجينى على 9 - 10 دفعات متساوية تضاف قبل الرى بعد إكتمال بعد إكتمال الإنبات وحتى قبيل طرد السنابل وفى حالة توفر سمادة لدى مزارع الأراضى الجديدة يفضل التسميد بحقن السمادة مع مياه الرى باستعمال برنامج التسميد التالى بعد تمام الإنبات :
1- نترات النشادر 33.5 % بمعدل 30 كجم كل 4 - 5 أيام على 12 دفعة مع مياه الرى .
2- حمض الفوسفوريك 85 % بمعدل 2 لتر كل 4 - 5 أيام على 12 دفعة مع مياه الرى .
3- سلفات بوتاسيوم 48 % سريع الذوبان بمعدل 8.3 % كجم كل 4 - 5 أيام على 12 دفعة مع مياه الرى.
ويمكن للمزارع أن يتعرف على مدى احتياج نباتات القمح إلى السماد النيتروجينى وذلك عن طريق ملاحظة لون النباتات , فمن المفروض أن تكون النباتات خضراء اللون ويميل اللون قليلاً إلى الزرقة وأن يكون متجانساً فى الحقل , أما النباتات ذات اللون الأخضر الشاحب أو التى تميل إلى الصفرة , ضعيفة النمو فتدل على احتياجها للسماد النيتروجينى .
العناصر الصغرى
يوصى برش العناصر الصغرى على نباتات القمح في الأراضي الجديدة حيث إنها أراضي فقيرة في هذه العناصر بالإضافة إلي أن المتوفر منها بهذه الأراضي في صورة غير صالحة للامتصاص ولذا ينصح بإضافة العناصر الصغرى في صورة معدنية مثل كبريتات الحديدوز أو في صورة مخلبية و هي الأفضل.
و يتم الرش مرتين خلال موسم النمو الأولي في حالة التفريع أي بعد 25 – 30 يوما من الزراعة، والثانية قبل طرد السنابل أي بعد حوالي 60 يوما وفي كل مرة يتم عمل خليط متساوي النسب (1 : 1 : 1) من مركبات الحديد و الزنك و المنجنيز المخلبية بمقدار 100 جم من كل مركب و يذاب في 200 لتر ماء / فدان باستخدام الرشاشة الظهرية أو في 300 لتر ماء في حالة استخدام موتور الرش و يراعى أن يكون الرش في الصباح الباكر أو قبيل الغروب و ذلك بعد الري بثلاثة أيام في الأراضي التي تروى بنظام الغمر ويوم واحد في الأراضي التي تروى بالرش
الحصاد:.
يبدأ الحصاد في أواخر شهر إبريل و أوائل مايو، ويجب أن يتم الحصاد بعد النضج التام مباشرة و الذي يتميز باصفرار السلامية العليا الحاملة للسنبلة في حوالي 50 % من نباتات الحقل، ويكون الحصاد إما في الصباح الباكر أو قبل الغروب حتى لا يحدث فرط للحبوب أو تكسير للسنابل مع تقليل الفاقد بالعناية بعمليات النقل والدراس.
ونتمنى ان تسجل نفسك فى منتدانا وان تضيف أرائك واستفساراتك وانتقاداتك فى الموضوع الذى تود المشاركه به

_________________
مهندس زراعى شريف محمد عثمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zera3a-guide.ahlamontada.com
 
زراعه القمح فى الاراضى الجديده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرشدك للانتاج الزراعى :: انتاج المحاصيل الحقليه-
انتقل الى: